dimanche 8 janvier 2017

المندوب السامي لقدماء المقاومين ونخبة من الباحثين بمدينة دبدو يستحضرون الذكرى ال 105 لمعركتي '' علوانة وبني ريص



التفاتة نبيلة تلك التي قامت بها جمعية ابن خلدون للأبحاث والدراسات في العلوم الإنسانية والاجتماعية وحماية المآثر التاريخية والبيئة بدبدو ، بشراكة مع المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير وعمالة إقليم تاوريرت ، يوم الجمعة 06 يناير الجاري ، وهي تستحضر الذكرى ال 105 لمعركتي '' علوانة وبني ريص '' وتنفض من خلالها الغبار عن جزء من تاريخ هذه المنطقة الحافل بالبطولات والانتصارات العظيمة التى ستظل محفورة فى وجدان كل ساكنة إقليم تاوريرت ومدعاة لفخرهم بأبطال تحلوا بالإيمان والقوة والروح وتمكنوا من دحر الاستعمار الفرنسي الغاشم بكل معداته الحربية .
ويندرج الاحتفال بهذه المناسبة العظيمة والخالدة التي تتزامن وتخليد الشعب المغربي لذكرى تقديم وثيقة الاستقلال ، في إطار صيانة تاريخ منطقة دبدو ، والتعريف به لربط الأجيال الحالية بتاريخ منطقتها في أفق وضع لبنات تمكن من صيانة الرصيد الوثائقي والتاريخي لذاكرة المقاومة بالمنطقة .
الحفل الذي احتضنته قاعة الاجتماعات الضيقة بمقر جماعة دبدو ترأسه كل من المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير مصطفى الكثيري وعامل إقليم تاوريرت بحضور ممثلي السلطات المحلية ومجلس جماعة دبدو ورؤساء المصالح الخارجية ونخبة من الأساتذة الباحثين فضلا عن عدد من الفاعلين الجمعويين والأعيان وقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير المنحدرين من دائرة دبدو الترابية وذويهم ، حيث عرف تكريم اثني عشر مقاوما ، أربعة منهم التحقوا بالرفيق الأعلى . كما تم توزيع إعانات مادية همت مجموعة من أسر قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير .
وتميز إحياء هذه الذكرى بتقديم كل من رئيس جمعية ابن خلدون للأبحاث والدراسات في العلوم الإنسانية والاجتماعية وحماية المآثر التاريخية والبيئة بدبدو الدكتور نور الدين الدخيسي والمندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير مصطفى الكثيري وعامل إقليم تاوريرت عزيز بوينيان لكلمات وممثل جماعة دبدو بالمناسبة ، إضافة إلى شهادة الناشط الجمعوي علي حمداوي ، انصبت كلها حول المساهمة الفعالة لقبائل منطقة دبدو في الدفاع عن حوزة الوطن ، وتقديم تضحيات جسيمة من أجل تحصين بلادنا من هجومات فلول الغزاة ودحرهم ، مذكرين في ذات الوقت بمعركتي '' علوانة وبني ريص '' الشهيرة التي انتصر فيها المجاهدون أصحاب الشرعية وكبدوا الاستعمار الغاشم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد .
وهكذا اعتبر الدكتور نور الدين الدخيسي ، رئيس جمعية ابن خلدون للأبحاث والدراسات في العلوم الإنسانية والاجتماعية وحماية المآثر التاريخية والبيئة بدبدو ، المحرك الرئيسي للفعل الثقافي بمدينة دبدو والذي يعود له كل الفضل في تنظيم هذا النشاط الثقافي والتاريخي والإنساني الناجح بامتياز ، (اعتبر) أن هذا اليوم المشهود سيظل موشوما في الذاكرة الثقافية المحلية ، يميزه إحياء ذاكرة مقاومة منطقة دبدو ، وفق برنامج علمي تحسيسي وهادف ، يتناسب وأهمية الحدث ، ويجسد صورة للوفاء الحقيقي للتضحيات الجسام التي قدمها المجاهدون وشهداء هذا الوطن فوق تربة جبال دبدو الشامخة ، إذ تم تنظيم ندوة علمية بالشروط الأكاديمية التي تتضمنها الملتقيات العلمية الكبرى ، أطرها نخبة من الأساتذة الأكفاء ، فضلا عن معرض لعدد من الوثائق والصور النادرة التي تؤرخ للحدث ،احتضنته مدرسة ابن منظور العتيقة لمكانتها الوجدانية في قلوب الأجيال التي عاصرت نضالات الشعب والعرش العلوي من أجل نيل الحرية والاستقلال .
وأشار رئيس جمعية ابن خلدون إلى أن شعار هذه الذكرى ''إحياء ذاكرة مقاومة منطقة دبدو مناسبة لاستخلاص العبر واستشراف المستقبل'' تم اختياره بحمولة تجمع بين الذكرة وأخذ العبرة منها ، من خلال استشراف الآفاق والتطلع لمستقبل واعد بنماء شامل ومستدام لهذه المنطقة الغالية ، يساير المشروع الذي يقوده صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، ومعبرا في ذات الوقت عن تأكيده بأن التوصيات التي ستخرج بها الندوة العلمية التي تتخلل هذا النشاط الثقافي ستشكل خريطة طريق سيتم الاشتغال عليها إلى جانب الشركاء في كل ما يتعلق بصيانة ذاكرة مقاومة منطقة دبدو ، ويهم السبل الكفيلة بالمحافظة عليها .
وثمن الدكتور الدخيسي عاليا الجهود الملكية السامية من أجل صيانة وحدتنا الترابية ، وفتح أوراش التنمية بالمناطق الصحراوية ، وإعطاء جلالته انطلاقة النموذج التنموي للمناطق الجنوبية ، والرغبة الأكيدة لعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي لقطع الطريق أمام مناورات أعداء الوحدة الترابية داخل هذه المنظمة التي أسسها جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه .
وعرفت هذه التظاهرة الثقافية الكبرى برنامجا غنيا بتنوع فقراته ، حيث تم عرض لأول مرة 54 وثيقة وصورة نادرة تؤرخ لمقاومة منطقة دبدو ، وزيارة المكتبة المتنقلة للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ، مع تنظيم ندوة علمية حول موضوع جوانب تاريخية من مقاومة منطقة دبدو ، أطرها نخبة من الأساتذة الأكفاء ، وهمت محورين أساسيين ، الأول منهما تعلق بالجانب التاريخي لذاكرة مقاومة منطقة دبدو من خلال إبراز أهم الجوانب المرتبطة بالمعارك التي شهدتها المنطقة المذكورة ضد الفرنسيين ، خاصة معركة ''علوانة'' بتاريخ 15 ماي 1911 ، ومعركة ''بني ريص'' بتاريخ 23 ماي 1911 ، بناء على الأرشيف الفرنسي والتقارير الأجنبية من خلال الوقوف عند البطولات والانتصارات المسجلة في هذه المعارك والخسائر التي تكبدها الجيش الفرنسي . وفي هذا المحور قدم الدكتور عبد السلام نويكة مداخلة قيمة بعنوان :''دبدو قبيل التوقيع على معاهدة الحماية من خلال الأرشيف الصحفي'' ، أعقبه زميله الدكتور عبد العزيز بلبكري بمداخلة حول ''مقاومة علوانة بمنطقة دبدو : الحيثيات ، المراحل والنتائج'' ، تم مداخلة للدكتور نور الدين الدخيسي تناول فيها ''الجوانب الدفينة في تاريخ مقاومة منطقة دبدو'' ، ليأتي دور الدكتور محمد حماس الذي انتقل بالحضور من منطقة دبدو إلى الريف من خلال تطرقه إلى موضوع '' ملامح من تاريخ مقاومة بني بويحيي ودورها في مقاومة المستعمر الفرنسي والإسباني بمنطقة الريف''.
أما المحور الثاني فتطرق إلى المقاومة بشكل عام خلال فترة الحماية الفرنسية في شقها الأدبي ، بالوقوف عند دور أدب المقاومة بشتى أصنافه ( شعر ، قصة ، رواية ...) في التعريف بالقضية المغربية ونيل الحرية والاستقلال ، وشحذ همم المغاربة وزرع الحماس في نفوس المقاومين للدفاع عن حوزة الوطن وصيانة وحدته الترابية . وعرف هذا المحور مداخلتين اثنتين ، قدم الأولى منهما الدكتور عمار قلعي مداخلة حول ''المقاومة المغربية ضمن الكتابات الأدبية'' ، فيما تناول زميله الدكتور العربي بوعتروس''دور الشعر النضالي في المقاومة ضد المستعمر''.
وتوجت هذه الندوة العلمية الناجحة بامتياز بإصدار مجموعة من التوصيات شكلت خريطة طريق يمكن اعتمادها في صيانة ذاكرة المقاومة بمنطقة دبدو باعتبارها ملحمة كبيرة من ملاحم تاريخ الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال ، والحفاظ على تراث المقاومة والتحرير ، وربط الماضي بالحاضر والمستقبل من خلال تعريف الأجيال 
الصاعدة واللاحقة بما يزخر به تاريخنا المجيد من أمجاد وبطولات في توافق تام بين العرش والشعب .

تاوريرت بلوس / عبد القادر بوراص

lundi 12 décembre 2016

جريدة :" دبدوسيتي" تهنئ زوارها الكرام بمناسبة ذكرى المولد النبوي

يسرنا ويسعدنا في طاقم جريدة : دبدوسيتي، أن نتقدم إليكم زوار جريدتنا الكرام بأصدق التهاني والتبريكات بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، سائلين المولى العلي القدير ان يجعل أيامكم كلها افراح وأن يعيده علينا وعليكم أعواما عديدة وازمنة مديدة وأنتم في أحسن حال

dimanche 11 décembre 2016

جمعية الأمل للمعاقين بدبدو تنظم قافلة طبية لفائدة منخرطيها






تغطية : عبدالحق عبيدي
نظمت جمعية الأمل للمعاقين بدبدو يومه السبت 10 دجنبر2016 قافلة طبية متعددة الاختصاصات لفائدة الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة بمدرسة ابن منظورالجديدة ،وذلك بشراكة مع المديرية الجهوية لوزارة الصحة وجمعية أوندي سبورللتنمية و الرياضة.
قبل انطلاق القافلة الطبية تم استقبال الضيوف الذين قارب عددهم الاربعين ،حيث القيت كلمة ترحيبية من طرف رئيس الجمعية : السيد بوزيدي محمد ، بحضور أعضاء المجلس البلدي ورجال وأعوان السلطة المحلية بدبدو  ، وجمعية الام والطفل و عدد كبير من المنابر الاعلامية ،وفعاليات من المجتمع المدني.
شارك في هذه القافلة الطبية عدد كبير من الاطباء الاختصاصيين والمتدربين في كل من الطب الفيزيائي وإعادة التأهيل، وطب العيون، وطب الأنف والأذن والحنجرة، وطب القلب والغدد، والجراحة التقويمية والتجميلية الخاصة بالتشوهات والحروق ، وطب الأعصاب، وجراحة المخ والأعصاب، وجراحة الأسنان . بالاضافة الى منح ادوية و عكاكيز مجانية للمرضى ،وتوزيع بعض  الهدايا على الاطفال المعاقين .وقد استفاذ من هذه القافلة أكثر من 140 شخصا من ذوي الاحتياجات الخاصة ،من مدينة دبدو و القرى المجاورة لها.
و تجدر الاشارة الى ان تنظيم هذه القافلة الطبية تزامن مع اليوم الوطني للأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة ،و قد ساهم في انجاح هذه القافلة عدد كبير من المتطوعين من سكان المدينة وأعضاء جمعية الأمل للمعاقين والطبيب الرئيسي بالمركز الصحي بدبدو السيد بلحرمة محمد و الطاقم الطبي ،و الكاتب العام عبد المجيد بوقرعي.
نتقدم بالشكر الكبير للطاقم الطبي و لكل أعضاء جمعية أوندي سبورللتنمية و الرياضة  الذين أدخلوا الفرحة والبسمة على وجوه الاشخاص المعاقين و على ذويهم ، كما نشكر كل من ساهم من قريب او بعيد في انجاح هذا العمل الانساني النبيل.

 


 
 


mercredi 23 novembre 2016

جمعية الشروق تنظم حملة للنظافة بمدينة دبدو



تحت شعار "نحن_دبدو" ستقوم جمعية الشروق بحملة للنظافة على مستوى مدينة دبدو، و ذلك تمهيدا لصباغة بعض الازقة النموذجية للمدينة.
لذا نهيب بجميع السكان التحلي بروح المسؤولية و التضامن من أجل انجاح هده الخطوة و التي تعتبر حلقة من بين مجموعة من الانشطة القادمة و التي تصب دائما في تثمين الموارد البيئية و المحافظة عليها.
للاشارة هذه بعض الصور تخص مدن المملكة من أجل الاقتداء و التشجيع.
بنصفية شفيق




lundi 12 septembre 2016

تعزية


بقلوب مؤمنه بقضاء الله و قدره و ببالغ الحزن والأسى تلقينا خبر وفاة الاستاذ "عامر محمد"إثر وعكة صحية .و بهذه المناسبة الأليمة نتقدم بتعازينا القلبية الحارة الى إلى جميع أفراد عائلته داعين المولى عز وجل أن يتغمد روحه بواسع رحمته ،ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان.و انا لله و انا اليه راجعون



jeudi 4 août 2016

جمعية النسيم بدبدو تنظم حملة للنضافة تحت شعار :"زيرو ميكا "


تزامنا مع الحملة الوطنية :"زيرو ميكا"قامت جمعية النسيم بدبدو بحملة نظافة بحي القوروذلك يوم الخميس 04 غشت 2016 بتعاون مع المجلس البلدي الذي وفر الدعم اللوجيستيكي.
وقد شارك الى جانب اعضاء الجمعية ، شباب الحي في هذه المبادرة من خلال حملة النظافة و جمع الاكياس البلاستيكية التي تشكل خطرا حقيقيا على صحة الإنسان ، على اعتبار أنها تحتوي على مواد كيميائية ضارة.  
وتهذف هذه الحملة إلى تحسيس المواطنات والمواطنين وتعبئتهم من أجل التعرف على مخاطر الأكياس البلاستيكية وتبني سلوكات إيجابية للمحافظة على البيئة وعلى صحة الساكنة.
وتجدر الاشارة الى ان هذه الحملة مشروع معتمد من طرف كوب 22   الذي سيحتضنه المغرب في نونبر المقبل بمدينة مراكش







mercredi 6 juillet 2016

صلاة العيد بمدينة دبدو/صور للمشاهدة


عبدالحق عبيدي جريدة "دبدو سيتي
بمناسبة انتهاء شهر رمضان الابرك و حلول عيد الفطرالسعيد ،اجتمع المصلون بساحة تافرنت صبيحة هذا اليوم الاربعاء 06 يوليوز 2016 الموافق لفاتح شوال ،وذالك من اجل اداء فريضة صلاة العيد في اجواء من الفرحة و البهجة بعد ان قضوا شهرا كاملا من الصيام و القيام و العبادة .نسال الله ان يتقبل صيامنا بمزيد من الاجر و المغفرة و الثواب و ان يهل علينا هذا العيد باليمن و البركة و الصحة و الهناء .
       عيد مبارك سعيد و كل عام و انتم بالف خير.       




















lundi 4 juillet 2016

تعزية


بقلوب مؤمنه بقضاء الله و قدره و ببالغ الحزن والأسى تلقينا خبر وفاة السيد"عزي احمد و حمادة علالي"إثر وعكة صحية .و بهذه المناسبة الأليمة نتقدم بتعازينا القلبية الحارة الى إلى جميع أفراد عائلتهما داعين المولى عز وجل أن يتغمد روحيهما بواسع رحمته ومغفرته ،ويسكنهما فسيح جناته ويلهم أهلهم وذويهم جميل الصبر والسلوان. 
إنا لله وإنا إليه راجعون